القائمة الرئيسية

الصفحات

جديد تقني [LastPost]

تحذيرات من خدعة انتخابية تنتشر عبر الرسائل النصية بولاية ميشيجان الأمريكية

تستهدف حملة بالرسائل النصية الأشخاص في ميشيجان بمعلومات خاطئة حول مشكلات أداة الاقتراع، حيث تزعم الرسائل أن خطأ مطبعيًا يتسبب في تحويل أصوات الأشخاص الذين صوتوا لجو بايدن إلى الرئيس ترامب، والأشخاص الذين صوتوا لصالح ترامب لتحويل أصواتهم إلى بايدن، وتدعي الرسالة الخادعة أنها قادمة من مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وفقا لما ذكره موقع "the verge"، حذرت المدعية العامة في ميشيجان دانا نيسيل الناخبين من أن الرسائل النصية مزيفة: "ناخبو ديربورن، ورد أنه يتم إرسال رسائل نصية لخداعك للاعتقاد بوجود مشكلات في مستشعر الاقتراع"، غردت: "لا تقع في فخها، إنها خدعة!"

وكانت نيسيل فضحت زيف إدعاء آخر انتشر أيضا في فلينت، حيث كانت المكالمات الآلية تحاول خداع الناس للتصويت بسبب الطوابير الطويلة المفترضة في مراكز الاقتراع.

وغردت نيسيل: "الحصول على تقارير عن مكالمات آلية متعددة تذهب إلى سكان فلينت، إنه بسبب طوابير الانتظار الطويلة، يجب عليهم التصويت غدًا".

وأضافت نيسيل: "من الواضح أن هذا خطأ ومحاولة لقمع التصويت.. لا طوابير طويلة واليوم هو آخر يوم للتصويت، لا تصدقوا الأكاذيب!"

هذه الحملات ليست سوى اثنتين من الجهود العديدة لنشر الشكوك حول نتيجة الانتخابات الرئاسية لعام 2020، وفي حملة منفصلة، حذر المتصلون الآليون الناس "بالبقاء آمنين والبقاء في المنزل"، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست.

تلقى الناخبون في الولايات المختلفة معظم المعلومات الخاطئة حول التصويت عن طريق البريد الذي يسبق انتخابات 2020، وذلك بين 1 سبتمبر و 29 أكتوبر، حيث شهدت ولاية بنسلفانيا 227907 شائعات تصويت عبر البريد، وفقًا لشركة الاستخبارات الإعلامية Zignal Labs.

تعليقات