كوالكوم تستنأف شحناتها لشركة Huawei

كوالكوم تستنأف شحناتها لشركة Huawei
    كوالكوم تستنأف شحناتها لشركة Huawei


    منذ أن تم وضع شركة Huawei في القائمة السوداء للولايات المتحدة الأمريكية، واجه بعض شركائها الرئيسيين مثل كوالكوم وقتًا عصيبًا. في تطور جديد، أكد الرئيس التنفيذي لشركة كوالكوم، السيد Steve Mollenkopf أن شركته قد إستنأنفت الآن معاملاتها التجارية مع شركة Huawei. ووفقا للسيد Steve Mollenkopf، فقد قال أن شركة كوالكوم تتطلع أيضًا إلى تأمين صفقة توريد طويلة الأمد مع شركة Huawei ولكنه لم يكشف عن المكونات التي يتم بيعها لشركة Huawei.

    في شهر يوليو الماضي، أعلنت وزارة التجارة الأمريكية أنها ستبدأ في إصدار تراخيص خاصة للشركات التي ترغب في مواصلة علاقاتها التجارية مع شركة Huawei. كانت إحدى نقاط التركيز الرئيسية هي أنه لن يُسمح للشركات الأمريكية إلا ببيع المكونات المتاحة على نطاق واسع، وهي فئة تشمل رقاقات الهواتف الذكية.

    في شهر أغسطس الماضي، مُنحت شركة Huawei تمديدًا جديدًا مدته 90 يومًا لإتفاقية الترخيص التجاري المؤقت للتداول مع الشركات الأمريكية. في وقت لاحق من ذلك الشهر، أوضحت التقارير أن أكثر من 130 شركة أمريكية قد تقدمت بطلب للحصول على تراخيص خاصة.

    على الرغم من أنها تقوم بإنتاج العديد من المعالجات والرقاقات الخاصة بها، لا تزال شركة Huawei تعتمد على شركة كوالكوم للحصول على جزء كبير من مكونات أجهزتها. أفيد أنه في العام 2018 وحده أنفقت شركة Huawei ما يٌقدر بنحو 11 مليار دولار أمريكي في معاملاتها التجارية مع الشركات الأمريكية، بما في ذلك كوالكوم و Intel و Micron.

    إرسال تعليق