أهمية التنويع في استراتيجية السيو SEO

    أهمية التنويع في استراتيجية السيو SEO
    أهمية التنويع في استراتيجية السيو SEO


    من المعلوم أن العوامل التي تؤثر في ترتيب نتائج البحث بمحركات البحث تتغير وتتطور بسرعة والقواعد التي تضعها جوجل ومنافساتها تتغير وكل هذا لغرض واحد، ضمان تقديم افضل نتائج البحث للمستخدمين.

    لذلك، من المهم تنويع وعدم الاحتفاظ بكل بيضك الأمثل في سلة واحدة، وهو ما يعني أنه يمكنك في استراتيجية السيو SEO الخاصة بك يمكنك بالفعل تنويع الأدوات والطرق التي تتبعها.

    يعد الاعتماد على استراتيجية واحدة أمرا خطيرًا لأن هذه الاستراتيجية يمكن أن تصبح قديمة بسرعة، لكنها أيضًا صعبة لأنك تواجه خطر الإفراط في التحسين.

    يمكن للإفراط في تحسين أسلوب معين أن يشير إلى معالجة لمحركات البحث، مما قد يؤدي إلى تخفيض قيمة الموقع في نتائج البحث أو حتى فرض عقوبات يدوية.

    فيما يلي بعض الطرق التي يمكنك بها تنويع جهود مُحسنات محركات البحث لكسب الرؤية وحركة المرور المجانية:

    تنويع استراتيجيات المحتوى


    يلعب المحتوى دورًا أساسيًا في نجاح السيو على محرّكات البحث، كما أنه مجال تحتاج فيه إلى التنويع بشدة.

    يبدأ التنوع داخل المحتوى مع الجمهور، تحتاج إلى تنويع المحتوى الخاص بك للوصول إلى جميع جمهورك.

    إذا ركزت فقط على الأشخاص المستعدين للشراء منك، فستفوت جزءًا كبيرًا من جمهورك.

    تحتاج إلى إنشاء محتوى يخدم جميع مراحل مسار التسويق وليس فقط القاع.

    لدى جمهورك نوايا مختلفة خلال مراحل مختلفة، ويجب أن يتطابق المحتوى الخاص بك مع هذه النية المحددة ليتم عرضه في نتائج البحث ذات الصلة.

    وبالنسبة لمواقع المحتوى من المدونات والأخبار والمجلات، لا يجب ان تركز مثلا على أقسام المقالات المطولة وتقلل من المحتوى الإخباري، حيث بهذه الطريقة ستكسب فقط القراء الذين يفضلون المقالات المطولة وتخسر قراء الأخبار والمحتوى الأقل حجما.

    من جهة أخرى فعندما نفكر في “المحتوى”، فإننا عادة ما نفكر في مقالات المدونة أو النص المكتوب، ومع ذلك وفقًا لمقصد معين، قد لا يحتل محتوى النص مرتبة جيدة في نتائج البحث، ربما قد تجد صفحات الفيديو هي التي تتصدر نتائج البحث.

    قم بفحص صفحات نتائج البحث عن قرب لأي من الكلمات الرئيسية أو السمات التي تستهدفها لفهم أنواع الصفحات التي يريد جوجل إظهارها، لمطابقة تنسيقات المحتوى الموجودة حاليًا.

    في الحقيقة، فإن تنويع صفحة واحدة لتضمين تنسيقات متعددة سيمنحك أفضل فرصة للترتيب لمجموعة متنوعة من الاستعلامات مع إعطاء خيارات القراء لهضم المعلومات.

    تقديم تنسيقات محتوى متنوعة يقوي الصفحة من حيث البحث وتجربة المستخدم ونقصد هنا مثلا كتابة خبر أو مقالة مطولة وإدراج الصور ومقاطع الفيديو بها.

    أخيرًا، تحتاج إلى تنويع موضوعات المحتوى لتوسيع نطاق السلطة الموضعية لموقعك، مع العلم أن التركيز على موضوع واحد فقط سيؤدي إلى اتصال قوي بين موقعك وهذا الموضوع، ولكن هذا قد يعني أيضًا خسارة تصدر مجالات أخرى ذات صلة بموقعك.

    فمثلا إن كانت لديك مدونة الفوركس وتتحدث فيها عن تداول العملات النقدية، فهناك فرص للتوسع وظهورك في نتائج بحث ذات صلة، بالكتابة حول العملات الرقمية وتغطية أخبارها والكتابة عن الإقتصاد وحتى ريادة الأعمال.

    لدى تذكر أن المحتوى والروابط هي القوى الدافعة في تصنيفات البحث، كما أن التنويع في كلا المجالين له أهمية قصوى لنجاح مُحسنات محركات البحث.

    تنويع استراتيجيات الحصول على الروابط الخارجية


    التنويع داخل مجال بناء الروابط مهم بنفس القدر لتنويع استراتيجيات المحتوى ولهذا عليك اعتماد تكتيكات متنوعة.

    يعد تنويع أساليب الحصول على الارتباط أمرًا مهمًا بشكل خاص لأن الاعتماد على تكتيك واحد بشكل كبير جدًا يمكن أن يعرضك للخطر من محركات البحث.

    بشكل أساسي، يمكن الاستفادة من أي أسلوب لبناء الروابط بشكل مناسب أو الاستخدام المفرط بطريقة غير مرغوب فيها، لذلك تريد تنويع نهجك لتجنب المبالغة في التركيز على استراتيجية مفردة.

    خذ تعليقات المدونة، على سبيل المثال لا تزال هناك حالات يكون فيها الارتباط بموقع الويب الخاص بك ضمن تعليق على المدونة مناسبًا، فمثلا الرد بشكل جاد على تدوينة في مدونة منافسة أو ذات صلة وتقديم قيمة حقيقية سيكون له تأثير ايجابي على موقعك في نفس الوقت الذي سيزيد فيه ذلك التعليق من قيمة مقال المدونة التي نشرت فيها تعليقك.

    يمكنك تنويع التعليقات التي تنشرها لكن بشرط أن تكون ذات قيمة حقيقية، ويمكن أن لا تتضمن بعضها أي روابط إلى مدونتك بشكل مباشر.

    من جهة أخرى يجب أن تظل هناك مجموعة واسعة من مواقع الويب لاستهدافها والتي ترتبط أيضًا بعلامتك التجارية أو منتجك أو خدمتك، إذ تشير الارتباطات من مجموعة واسعة من مواقع الويب إلى ملف تعريف ارتباط طبيعي وموثوق إلى جوجل.

    أخيرًا يجب أن تستهدف مجموعة متنوعة من الصفحات على موقع الويب الخاص بك للحصول على روابط خارجية.

    من جهة أخرى يجب عليك التأكد من أنك تقوم بتأمين الروابط الخارجية إلى مجموعة واسعة من الصفحات على موقعك لضمان حصولك على أكبر قدر ممكن من فرص البحث المتاحة.

    سيؤدي كسب روابط لمجموعة متنوعة من الصفحات على موقعك إلى إنشاء ملف تعريف ارتباط طبيعي وزيادة سلطة وثقة محركات البحث بموقعك.

    لذا تجنب الإشارة دائما إلى رابط الصفحة الرئيسة بل من الأفضل الإشارة إلى صفحات ذات صلة بالتعليقات ومقالات الضيوف.

    والأفضل من كل هذا هو تقديم محتوى قوي يجعل المنافسين والمواقع ذات الصلة بالمجال يشيرون إليك بشكل طبيعي في مقالاتهم وصفحاتهم ذات الجودة العالية.

    تنويع العوامل التي يجب تحسينها في موقعك


    بعد أن تكون متأكدا من أن موقعك بالفعل متجاوب مع الجوال، يجب أن تهتم ببقية العوامل المهمة والتي تدخل في تحسين تجربة المستخدم.

    ومنها ضمان أن يكون موقعك سريعا فتعتمد التقنيات التي تعمل على ضغط الصفحات وتسريع تحميلها وضغط الصور وبقية المحتويات.

    أيضا اختبار الخطوط الأفضل للموقع من حيث قابلية القراءة على موقعك وأحجامها وتناسبها مع مختلف أحجام الشاشات.

    من جهة أخرى ستعمل على تعزيز الترابط بين الصفحات بداخل الموقع وتحسين ميزة المقالات ذات الصلة في الموقع.

    تحديث المقالات السابقة لإصلاح الروابط أو الصور المعطوبة مهم للغاية أيضا ويزيد من جودة المحتوى عموما على موقعك.

    بالنسبة للمتاجر الإلكترونية فإن العمل على تحسين وتسهيل المعاملات التجارية هو أمر ايجابي أيضا، ويجب أن تجعل ذلك مبسطا للغاية، وتدعم المزيد من حلول الدفع.

    كل هذه التحسينات تزيد من مدة بقاء الزائر في الموقع واكتساب المستخدمين وتحويلهم إلى أوفياء للموقع وهو ما يعطي انطباعا أفضل لمحركات البحث مثل جوجل على أن الزوار يشعرون بالرضا على ما تقدمه لهم، ما يجعل موقعك ضمن الخيارات الأفضل التي يعرضونها للمستخدمين.

    شارك المقال

    مقالات متعلقة